مقالات الأسهم

الكرملين ينفي حملة التضليل الأوليمبية ويصف ادعاءات مايكروسوفت بأنها افتراء


المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يحضر المعرض الروسي الصيني الثامن والمنتدى الروسي الصيني الرابع للتعاون الأقاليمي في هاربين، الصين، في 17 مايو 2024.

سيرجي بوبيليوف | عبر رويترز

نفى الكرملين مزاعم بأنه يشن حملة تضليل ضد فرنسا ورئيسها ودورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس.

وقال مركز مايكروسوفت لتحليل التهديدات (MTAC) يوم الأحد إن “روسيا تكثف حملات التضليل الخبيثة ضد فرنسا والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون واللجنة الأولمبية الدولية والألعاب الأولمبية هذا الصيف في باريس”.

وقالت MTAC إنها لاحظت “تكتيكات قديمة تمتزج مع الذكاء الاصطناعي في نشاط خبيث قد يتكثف مع اقتراب حفل افتتاح باريس عام 2024”. وقالت إن العمليات لها هدفان رئيسيان، “تشويه سمعة اللجنة الأولمبية الدولية” و”خلق توقعات باندلاع أعمال عنف في باريس خلال الألعاب”.

وذكرت وكالة أنباء ريا نوفوستي أن السكرتير الصحفي للكرملين دميتري بيسكوف وصف يوم الثلاثاء اتهامات لجنة مراقبة الاتصالات ضد روسيا بأنها افتراء.

“هم [the allegations]بل تنتمي إلى فئة مثل هذه الرسائل، وهي ببساطة انتقادات جارفة لا أساس لها من الجدل. ولسوء الحظ، فإننا نواجه هذا بشكل متزايد. وقال بيسكوف للصحفيين: “لكن الأمر لا علاقة له بالواقع، إنه افتراء مطلق ولا أكثر”.

كثيرا ما انتقدت روسيا الألعاب الأولمبية بعد أن تم منع الرياضيين الروس والبيلاروسيين من المشاركة في المنافسة تحت العلم الروسي أو البيلاروسي بسبب الحرب المستمرة في أوكرانيا.

ومع ذلك، فهم قادرون على المنافسة كمنافسين “محايدين”. قالت اللجنة الأولمبية الدولية إن الرياضيين الذين يدعمون الحرب بنشاط، أو المتعاقدين مع الجيش الروسي أو البيلاروسي أو وكالات الأمن القومي، لا يمكنهم المنافسة.

العلاقات الفرنسية الروسية متوترة

وبعد أن كانت علاقات روسيا مع فرنسا في حالة تدهور بالفعل بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، فقد تدهورت العلاقات بين روسيا وفرنسا بشكل أكبر في الأشهر الأخيرة بعد أن اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن باريس ستفكر في إرسال قوات برية إلى أوكرانيا إذا تم تقديم مثل هذا الطلب.

ودفعت هذه التعليقات قيادة حلف شمال الأطلسي وأعضاء آخرين في الحلف العسكري إلى نفي وجود أي خطط لإرسال قوات برية إلى أوكرانيا، وهي خطوة من شأنها أن تضع روسيا وحلف شمال الأطلسي في صراع مباشر.

ولم تهدر وسائل الإعلام الروسية الموالية للكرملين أي وقت في انتقاد ماكرون بسبب تصريحاته، والاستمتاع بالانزعاج الذي سببته للحلفاء الغربيين، وحذرت مرارا وتكرارا من استهداف القوات الفرنسية إذا تم نشرها في أوكرانيا.

وزعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن خسائر أوكرانيا أكبر بثماني مرات من خسائر روسيا خلال مقابلة مع وسائل الإعلام الصينية.

لودوفيك مارين | أ ف ب | صور جيتي

وفي الوقت نفسه، وضعت روسيا نفسها ضحية “الخوف من روسيا” من قبل الغرب. طالبت السفارة الروسية في باريس، الثلاثاء، السلطات الفرنسية بوضع حد لما زعمت أنها حملة تضليل موجهة ضد روسيا.

وجاء في بيان أصدرته السفارة الروسية على منصة التواصل الاجتماعي “إكس” أن “السفارة تناشد السلطات الفرنسية وضع حد للحملة الإعلامية المناهضة لروسيا غير المبررة والتي لا أساس لها”.

وزعمت السفارة أن “السفارة الروسية في فرنسا تعرب عن احتجاجها الشديد على الحملة الجديدة المعادية لروسيا التي أطلقتها وسائل الإعلام الفرنسية. إن الهستيريا التي تم إطلاقها تؤثر بالفعل بشكل مباشر على أمن المواطنين الروس في فرنسا، بما في ذلك موظفو السفارة”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

ولم ترد فرنسا بعد على هذه التعليقات.

الإفصاح: تمتلك شركة NBCUniversal، الشركة الأم لـ CNBC، شبكة NBC Sports وNBC Olympics. إن NBC Olympics هي صاحبة حقوق البث الأمريكية لجميع الألعاب الصيفية والشتوية حتى عام 2032.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى