مقالات الأسهم

تتوقع شركات الطيران تحقيق إيرادات قياسية في عام 2024، لكن هوامش الربح لا تزال ضئيلة


رفع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) توقعاته لأرباح قطاع الطيران في عام 2024، ويتوقع تحقيق إيرادات قياسية تبلغ 996 مليار دولار.

نورفوتو | صور جيتي

دبي، الإمارات العربية المتحدة – رفع الاتحاد الدولي للنقل الجوي توقعاته لأرباح قطاع الطيران في عام 2024 ويتوقع إيرادات تبلغ 996 مليار دولار أمريكي – رقم قياسي وقفزة بنسبة 9.7٪ عن العام السابق.

توقعات الربحية لهذا العام، صدرت يوم الاثنين خلال اتحاد النقل الجوي الدولي وتوقع الاجتماع العام السنوي المنعقد في دبي أن يصل صافي الأرباح المتوقعة إلى 30.5 مليار دولار، ارتفاعًا من التوقعات السابقة البالغة 25.7 مليار دولار المنشورة في ديسمبر 2023.

“مع توقع وجود رقم قياسي يبلغ خمسة مليارات مسافر جواً في عام 2024، أصبحت حاجة الإنسان للطيران أقوى من أي وقت مضى. علاوة على ذلك، يعتمد الاقتصاد العالمي على الشحن الجوي لتوصيل 8.3 تريليون دولار من التجارة التي تصل إلى العملاء عن طريق الجو،” كما قال ويلي والش، ممثل الاتحاد الدولي للنقل الجوي. وقال المدير العام في البيان الصحفي للمنظمة. أ

ولكن في حين تتمتع الإيرادات والأرباح برياح مواتية، فإن النفقات ترتفع أيضًا، مما يترك هوامش الربح ضئيلة، حسبما ذكر تقرير اتحاد النقل الجوي الدولي.

من المتوقع أن يصل إجمالي نفقات شركات الطيران العالمية إلى 936 مليار دولار، وفقًا لتوقعات هيئة الصناعة – بزيادة سنوية بنسبة 9.4٪ وارتفاع قياسي. كما تتوقع العائد على رأس المال المستثمر في عام 2024 عند 5.7%، وهو ما يقول إنه “حوالي 3.4 نقطة مئوية أقل من متوسط ​​تكلفة رأس المال”.

وقال والش: “إن صناعة الطيران تسير على طريق تحقيق أرباح مستدامة، ولكن لا تزال هناك فجوة كبيرة يتعين سدها. فالعائد على رأس المال المستثمر بنسبة 5.7% أقل بكثير من تكلفة رأس المال، التي تزيد عن 9%”.

“ويعد كسب 6.14 دولارًا فقط لكل راكب مؤشرًا على مدى ضآلة أرباحنا – وهي بالكاد تكفي لشراء قهوة في أجزاء كثيرة من العالم.”

ودعا مدير اتحاد النقل الجوي الدولي إلى معالجة قضايا سلسلة التوريد التي ابتليت بها الصناعة لسنوات، فضلا عن “التخفيف” مما أسماه “عرض التنظيم المرهق والمقترحات الضريبية المتزايدة باستمرار”.

وقال إن المزيد من السياسات الصديقة للأعمال من شأنها أن تعمل أيضًا على تحسين قدرات شركات الطيران على “تسريع الاستثمارات في الاستدامة”. إن شركات الطيران مسؤولة عن نحو 3% من انبعاثات الكربون العالمية، وقد أكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي على حاجة الصناعة إلى تحقيق صافي انبعاثات كربونية صِفر بحلول عام 2050 ــ وهو الأمر الذي نظر إليه خبراء البيئة والعلماء بعين الشك.

يقول تيم كلارك إن حادثة اضطراب الخطوط الجوية السنغافورية كانت درسًا لنا جميعًا في العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى